العمل مع أربع قرى لوضع حد لانجراف التربة ضمن حوض نهري كامل

 إن كامل المسقط مائي لأحد الانهار وروافده هو عبارة عن تفاعل كبير ومعقد من النظم البيئية. يشكل حوض نهر دريني في ألبانيا منطقة مهمة للتنوع الحيوي التي توفر خدمات متعددة لسكان شمال ألبانيا. لكن المطر حالياً يجرف التربة العارية للنهر، ويأخذ معه كافة خدمات النظام البيئي المفيدة – مثل المواد الغذائية لتوفير خصوبة التربة للمحاصيل، وتخزين المياه بالغابات، وتنقية المياه العذبة، والحماية من الفيضانات.

إن السياسات الوطنية للمياه في منطقة حوض المتوسط تستنزف معظم  المياه – مع الجهود الرامية إلى زيادة إمدادات المياه للعدد المتزايد من السكان وزيادة عدد السدود الكهرومائية. ومع الأخذ بالاعتبار الحاجة إلى مراعاة احتياجات التنوع الحيوي والنظم البيئية (والذي يفيد أيضا السكان المحليين)، فإن صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة يمول المشاريع التي تأخذ نهج شمولي لإدارة المياه. في ألبانيا، يمول الصندوق مشروع تقوده لإلبافوريست (مركز دراسات واستشارات الغابات) لتطبيق نهج الإدارة المتكاملة لأحواض الأنهار ضمن حوض نهر دريني.

البافوريست تتصدى لمهمة كبرى بدأت صغيرة- إذ بدأوا بأربعة مشاريع صغيرة بشكل ريادي تهدف إلى منع انجراف التربة في الحوض؛ والتي ستستخدم لاحقا لتطبيق نهج الإدارة المتكاملة لحوض المسقط المائي بأكمله. لقد قاموا بزراعة 60,000 شجرة، وبذر الحشائش والأعشاب، وتجربة تركيب هياكل صغيرة مضادة لانجراف التربة وتحسين إدارة المراعي.

إن أية محاولة لاستعادة أو الحفاظ على مساحة كبيرة تتطلب إشراك المجتمعات المحلية من السكان القاطنين في هذه المناطق. ولهذا السبب قررت البافوريست تجربة المشاريع الصغيرة بشكل ريادي في مناطق محددة تضم أربعة قرى- وتم تكييف الاختلاف في الأنشطة لتتناسب مع الاحتياجات والسياق المحلي.

وقد قال محمد ميتاج، مدير مشروع البافوريست، "أننا نعمل على تقوية أساس متين من المعرفة بحوض النهر والقوى الطبيعية والاجتماعية-الاقتصادية التي تؤثر على الحوض".

من الاهداف الأساسية لصندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة هو ضمان إشراك المجتمع المدني في الحفاظ على التنوع الحيوي، ومن خلال النهج المتكامل الذي اتبعته البافوريست في هذا المشروع، يتم تدريب المنظمات غير الحكومية المحلية، وأصحاب العلاقة، ومستخدمي الأراضي وممثلي المجتمع من القرى الأربعة من خلال ورشات عمل ودورات تدريبية وزيارات ميدانية. من خلال هذه العملية، سيتم  بناء قدرات السكان المحليين بالدراية الفنية والتقنيات اللازمة لإعادة تأهيل الحوض. وهذا مهم لمستقبل أراضيهم، وليُبيّن للحكومة اﻷلبانية فوائد الإدارة المتكاملة للحوض.

وعقّب محمد "أن المعلومات والتوعية للمجتمعات المحلية (خاصة النساء والشباب والأطفال) هو البديل الوحيد لمنع المزيد من انجراف التربة وتدهور النظام البيئي في بلدنا".

يعمل صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة بمشاريع في أماكن محددة من منطقة حوض المتوسط من أجل إدارة أفضل لأحواض الأنهار ضمن هذا النهج المتكامل. إن الحاصلين على منح تمويلية من ألبانيا ومقدونيا، وجمهورية الجبل الأسود والمغرب والذين يعملون بنهج الإدارة المتكاملة لأحواض الأنهار لديهم القدرة على التعلم من بعضهم البعض، وتبادل المشورة بشأن إدارة الحماية لتجنب تصحر المنطقة.


عنوان مشروع صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة : الإدارة المتكاملة لحوض نهر دريني

الحاصل على المنحة: البافوريست (مركز دراسات واستشارات الغابات) www.albaforest.com

 

تشكل البيردلايف انترناشونال وشركائها في سلوفينيا  (DOPPS/BirdLife Slovenia)وفرنسا (LPO (Ligue pour la Protection des Oiseaux, BirdLife in France)) فريق التنفيذ الإقليمي لصندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة  في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط الهامة بيئيا.

يمثل صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة مبادرة مشتركة بين الوكالة الفرنسية للإنماء و منظمة الحماية الدولية و الاتحاد الاوروبي ومرفق البيئة العالمي وحكومة اليابان ومؤسسة جون دوكاثرين تمكآرثر” والبنك الدولي.

الهدف ألاساسي هو لضمان مشاركة المجتمع المدني في الحفاظ على التنوع الحيوي.

للمزيد من المعلومات عن صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة يرجى زيارة: www.cepf.net

Find out more at www.birdlife.org/cepf-med.

Subscribe here for our CEPF Med quarterly newsletter