27 Feb 2017

مستقبل حماية البيئة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط

أين وما هو أفضل إستثمار للمحافظة على الطبيعة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط؟ يأتي دعاة حماية البيئة إلى إجابة مشتركة عندما تصل إستراتيجية التنوع الحيوي في حوض البحر الأبيض المتوسط إلى المراحل النهائية.

© CEPF
© CEPF
By Liz Smith

ما هي أهم الأماكن لحماية الطبيعة في حوض البحر الأبيض المتوسط؟ ما هي أكبر التهديدات الآن وفي المستقبل؟ ما هي الأنماط الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة؟ ما هي الدروس التي تعلمنا من السنوات الخمس السابقة لحماية التنوع الحيوي في المنطقة؟ كيف تنمو وتتطور مؤسسات المجتمع المدني، وكيف يمكن أن تتم مساعدتها؟

الناشطين في حماية الحياة البرية المتنوعة في حوض البحر الأبيض المتوسط، ودعاة حماية الطبيعة من منطقة البلقان وشمال أفريقيا والشرق الأوسط اجتمعو في طنجة – المغرب لتقييم كيف وأين أفضل إستثمار لصندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة (CEPF) لمواصلة المحافظة على الطبيعة وبناء مؤسسات المجتمع المدني في حوض البحر الأبيض المتوسط.

على مدى الأشهر الخمس الماضية تم تسليط الأضواء على حماية التنوع الحيوي في حوض البحر الأبيض المتوسط بفضل صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة.

تم تحديث واسع النطاق لبيانات جميع الأنواع وتنقيح حدود المناطق المهمة للتنوع الحيوي وتحليل مشاركة المجتمع المدني في حماية البيئة والعوامل الاجتماعية - الاقتصادية في المنطقة.

وقد بدأت هذه العملية التشاركية على نطاق واسع ليتم تحديث الملف التشخيصي للنظام البيئي في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط ويتم وضع استراتيجية استثمارية لصندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة.

شارك المئات من حوض البحر الأبيض المتوسط في تحديث الملف التشخيصي للنظام البيئي من خلال سلسلة من ثلاثة عشر حلقة عمل وطنية ونافذة إلكترونية. وساهم الكثير من أصحاب العلاقة من المنظمات والأوساط الأكاديمية والحكومات والقطاع الخاص في العملية.

لمناقشة البيانات التي جمعت، عقدت "جلسة المصادقة الإقليمية" لتحديث الملف التشخيصي للنظام البيئي والتقييم النهائي للمرحلة الأولى من إستثمار صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة، حيث عقد الإجتماع في طنجة بالمغرب يوم الجمعة 25 والسبت 26 نوفمبر 2016.

وقبل هذا الاجتماع، اجتمعت "اللجنة الاستشارية" لتقييم التقدم المحرز في مرحلة الخمس سنوات من الاستثمار ومقارنة المنجزات مع  استراتيجية الاستثمار الاولى بالتفصيل. تم مناقشة الدروس المستفادة من فريق التنفيذ الإقليمي (RIT) مع أعضاء اللجنة، وتسليط الضوء على مجالات النجاح جنبا إلى جنب مع التحديات والعقبات. وتم التركيز على قدرة منظمات المجتمع المدني والفرص الواقعية لكي تساهم هذه المنظمات في حماية البيئة، مع أفكار إضافية واقتراحات من اللجنة وتم تقديم التوصيات الناتجة للاستثمار في المستقبل والتغييرات في عملية تقديم المنح خلال الاجتماع الإقليمي.

ودعي أكثر من 50 شخصا من جميع أنحاء منطقة البحر الأبيض المتوسط للمشاركة في الاجتماع الإقليمي، منهم الخبراء الوطنيين والإقليميين الذين أسهموا في تحديث الملف التشخيصي للنظام البيئي وقدموا النصح لصندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة خلال المرحلة الأولى من الاستثمار. وقدم فريق تحديث الملف البيانات التي تم جمعها من خلال فترة التشاور والتحليل. وكان دور المجتمع المدني في حماية البيئة الموضوع الرئيسي للمناقشة، فضلا عن التهديدات الرئيسية للأنواع المهددة بالانقراض، وتصنيف المناطق المهمة للتنوع الحيوي وتنسيق صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة مع المبادرات الأخرى في المنطقة.

المخرجات الرئيسية للاجتماع عبارة عن مجموعة من التوجهات الاستراتيجية المقترحة لمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط. التوجهات الاستراتيجية هي المواضيع الرئيسية حيث سيوجه صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة التمويل في المرحلة المقبلة. وهذه تم إنشاؤها من خلال مناقشات فرق عمل وتحليل البيانات التي تم جمعها على المستوى الوطني والإقليمي. وسيكون لكل اتجاه استراتيجي أولويات إستثمارية خاصة والتي سوف تسترشد بها منظمات المجتمع المدني لإنشاء وتنفيذ مشاريعها مع نتائج أكثر فعالية واستدامة.

ومن المتوقع بعد مرحلة الإستعراض ان يكون الملف التشخيصي للنظام البيئي الجديد متاحا في أوائل عام 2017، مع مرحلة استثمار جديدة ابتداء من منتصف عام 2017 لمدة خمس سنوات أخرى.

يود أن يشكر فريق تحديث الملف التشخيصي للنظام البيئي في حوض البحر الأبيض المتوسط جميع المنظمات والأفراد الذين ساهموا وساعدوا في عملية التشاور. لقد كانت مهمة ضخمة على مدى فترة زمنية قصيرة، مع العديد من الأشخاص المتفانين لهذه العملية الهامة.

مع هذا الالتزام المستمر من صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة وشبكة متنامية من الشركاء في المنطقة، أعطيت جهود المحافظة على التنوع الحيوي في البحر الأبيض المتوسط الأمل المتجدد.

 يقود عملية تحديث الملف التشخيصي للنظام البيئي في حوض البحر الأبيض المتوسط منظمة بيردلايف إنترناشيونال، ومجموعة من الشركاء وهم: الإتحاد الدولي لصون الطبيعة IUCN، تور دو فالات Tour du Valat، كونسرفتوار دو ليتورال Conservatoire du Littoral، وثلاثة منظمات من شركاء بيردلايف إنترناشيونال في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وهم : بيردلايف إسبانيا (Sociedad Española de Ornitología Ornitología SEO)  وبيردلايف سلوفينيا (Društvo za opazovanje in proučevanje ptic slovenije DOPPS) و بيردلايف تونس - جمعية أحباء الطيور (Association Les Amis des Oiseaux AAO).

 وقد تم توفير الدعم لتنفيذ هذا التحديث من قبل كل من مؤسسة مافا (MAVA Foundation) ومؤسسة الأمير ألبرت الثاني أمير موناكو وصندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة.