14 Dec 2017

صندوق حماية يطلق استثمارات جديدة لحماية طبيعة منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط

By Shaun Hurrell

من البجع الدلماشي في منطقة البلقان، للأشجار المعرضة للتهديد في منطقة الشرق الأوسط والسلاحف التي تعشش في شمال أفريقيا، والحياة البرية في البلدان النامية في حوض البحر الأبيض المتوسط ، أعطيت أمل متجدد للحماية وإعادة التأهيل من خلال مرحلة ثانية لإستثمار صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة (CEPF)، والذي سيتولى البيردلايف إنترناشيونال إدارة هذا التمويل لمدة خمس سنوات أخرى.

إن حوض البحر الأبيض المتوسط هو ثاني أكبر منطقة ساخنة للتنوع الحيوي في العالم، ويضم 10% من نباتات العالم (حوالي 25,000 نوع) وتقريبا 300 نوع من الثدييات (38 نوعاً برياً متوطناً ) و 534 نوعاً من الطيور (منها 63 متوطنة)، و 622 من أسماك المياه العذبة و 308 نواع من الزواحف (تقريبا 40% منها متوطنة). التطور الاقتصادي السريع وتزايد عدد السكان وتدفق 32% من السياحة العالمية تخلق ضغوطاً غير مسبوقة على موائل المياه العذبة والبحرية والبرية في منطقة البحر الأبيض المتوسط – مصحوباً بنقص فعالية نظم التخطيط والإدارة.

قادت هذه العوامل صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة للإستثمار في حوض المتوسط كمنطقة ساخنة للتنوع الحيوي  من عام 2012 (وهذه المنطقة واحدة من 35 من المناطق الساخنة للتنوع الحيوي الغني المهددة في العالم). على مدى خمس سنوات قدم صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة  108منحةً ، من خلال تمويل 84 منظمة مختلفة (90% منها كانت محلية داخل منطقة البحر الأبيض المتوسط) في اثني عشر بلدا. خلال هذه الفترة تم تعزيز قدرة العديد من منظمات المجتمع المدني للقيام بأعمال حماية البيئة في "ا المناطق المهمة للتنوع الحيوي"، والمشاريع الوطنية والمبادرات العابرة للحدود، وإنشاء أثار إيجابية دائمة و مشاريع للممارسات الفضلى.

وفي المجمل، تم استثمار مبلغ 11 مليون دولار امريكي لإحداث فارق إيجابي في منطقة البحر الأبيض المتوسط، بما في ذلك إنشاء "مناطق محمية" جديدة ووضع قوانين بيئية جديدة، وإفادة المجتمعات المحلية، وتشكيل شراكات جديدة لحماية البيئة وحماية موائل الأنواع المهددة بالانقراض.

مع ذلك لا زال البحر الأبيض المتوسط تحت التهديد المستمر من الضغوط البيئية والاجتماعية-الاقتصادية المتعددة، وهناك حاجة إلى مزيدا من الدعم. للإستجابة لهذه الحاجة، والبناء على الإنجازات التي حققها الحاصلين على منح صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة، قرر الصندوق إعادة الإستثمار في هذه المنطقة الساخنة للتنوع الحيوي بمبلغ 10 مليون دولار امريكي، كنهج مستمر لمنظمات المجتمع المدني للعمل على حماية البيئة.

سيتم الإعلان عن دعوات جديدة لمقترحات المشاريع عبر النشرة الإخبارية لصندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة في حوض المتوسط

(الاشتراك أدناه)، الفيسبوك و تويتر، وقنوات تواصل البيردلايف إنترناشيونل، لذا نرجو البقاء على اتصال لسماع آخر الأخبار. 

© Borut Rubinic

المزيد من المعلومات 

استراتيجية استثمارية جديدة للمنطقة

للمساعدة في البناء على النجاحات السابقة وتعزيز مجتمع حماية البيئة العامل في الموائل ومواضيع إستثمار المرحلة الأولى، سوف يواصل الصندوق تمويل الجهود المبذولة في المناطق الساحلية وأحواض الأنهار. وبالإضافة إلى ذلك، أدرجت مجالات جديدة ليتم تسليط الضوء عليها في الملف التشخيصي للنظام البيئي (انظر أدناه) ضمن إستراتيجية استثمار الصندوق الجديدة لحوض البحر الأبيض المتوسط.

لذلك ستركز المرحلة الثانية من إستثمار الصندوق على خمسة مجالات رئيسية: ثلاثة من النظم البيئية ذات الأولوية ( المناطق الساحلية، المياه العذبة والمساقط المائية، والمناظر الطبيعية التي تدار تقليديا) ومجموعة أنواع رئيسية (النباتات)، وبناء قدرة المنظمات على الصعيد الإقليمي .

لتمول المشاريع يشترط الحفاظ على التنوع الحيوي كهدف رئيسي. سوف يستثمر الصندوق أساساً في العمل المستند على أعمال الحماية ضمن المواقع، مع إيلاء اهتمام خاص للمشاريع التي تضمن الإستدامة من خلال بناء قدرات منظمات المجتمع المدني المحلية.

يدعم  صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة إجراءات حماية البيئة في البلدان النامية. الأهلية في بعض البلدان والمناطق المهمة للتنوع الحيوي سيتم النص عنها بوضوح في كل استدعاء مستقبلي للمقترحات. نشجع المتقدمين لمنح الصندوق مراجعة استراتيجية الإستثمار للتأكد من أن مقترحات المشاريع تتماشى مع رؤية الصندوق. هذا ويمكن الحصول على معلومات أكثر تفصيلاً في هذه الوثائق

English (PDF - 31 MB) الملف التشخيصي للنظام البيئي 

English​ (PDF - 2.1 MB) / French (PDF - 5 MB) /  باللغة العربية (PDF - 2.7 MB) : الملخص التقني للملف التشخيصي للنظام البيئي 

 

الحالة الراهنة لحوض البحر الأبيض المتوسط: الملف التشخيصي للنظام البيئي

يؤسس صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة إستراتيجيات الإستثمار لكل نقطة ساخنة للتنوع الحيوي على ملف تشخيصي للنظام البيئي. هذا وثيقة شاملة تصف حالة حماية البيئة في المنطقة، وتتناول القضايا الاجتماعية-الاقتصادية، والتهديدات على التنوع الحيوي وكافة البيانات الموجودة عن النباتات والحيوانات.

بني صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة  إستثماره الأول في منطقة البحر الأبيض المتوسط على ملف تشخيصي للنظام البيئي تم تطويره في عام 2010. يمكن أن يتغير الكثير في سنوات قليلة، بما في ذلك العديد من التغييرات السياسية في هذه المنطقة المتنوعة ( كالربيع العربي)، لكن أيضا توافر معلومات حديثة عن الأنواع و المواقع (مثل اكتشاف  السمكة البشرية وسلمندر الكهف في الجبل الأسود – من خلال مشروع ممول من صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة). لذلك وبعد خمس سنوات من إستثمار الصندوق كان من الضروري تحديث الملف التشخيصي للنظام البيئي، لضمان  أن التمويل في المرحلة الجديدة سيوجه إلى المواضيع والمجالات التي في أشد الحاجة إليها.

اتحاد منظمات يقودها البيردلايف إنترناشيونال (انظر أدناه) والاتحاد  الدولي لحماية الطبيعة مرة أخرى وضعو المحافظة على حوض البحر الأبيض المتوسط تحت الضوء. أكثر من 500 شخص يمثلون الحكومات المحلية والمجتمعات المحلية، والأعمال التجارية ومنظمات المجتمع المدني في منطقة البحر الأبيض المتوسط شاركو في تحديث الملف التشخيصي للنظام البيئي من خلال سلسلة من الاجتماعات وحلقات العمل والتشاور عبر الإنترنت. خلال خبراتهم مجتمعة تمت عملية تحديث واسعة لبيانات الأنواع وحدود المناطق المهمة للتنوع الحيوي، فضلا عن إجراء تحليل شامل للعوامل الاجتماعية والاقتصادية وإضطلاع المجتمع المدني في المحافظة على البيئة.

أن جوهر الملف التشخيصي للنظام البيئي هو تعريف مخرجات حماية البيئة، في إشارة إلى مجموعة كاملة من أهداف الحماية في المنطقة الساخنة للتنوع الحيوي ليتم تحقيق هذه الأهداف من أجل منع فقدان التنوع الحيوي. وتحقيقا لهذه الغاية، تعرف مخرجات حماية البيئة على مستويات ثلاثة، تتمثل في: (أ) الأنواع المهددة عالمياً بالإنقراض داخل المنطقة؛ (ب) المواقع التي تحافظ على هذه الأنواع  (أي المناطق المهمة للتنوع الحيوي)؛ و (ج) الممرات اللازمة للمحافظة على العمليات الإيكولوجية والتطورية التي تعتمد عليها تلك المواقع. إن تمويل صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة وإستراتيجيته تستند إلى هذه المخرجات، ويحدد أولويات التمويل على مدى السنوات الخمس القادمة.

قاد عملية تحديث الملف التشخيصي للنظام البيئي البيردلايف إنترناشيونال وإتلاف من الشركاء: الإتحاد الدولي لحماية الطبيعة و منظمة تور دو فالا (Tour du Valat)، منظمة (Conservatoire du Littoral) وثلاثة شركاء للبيردلايف إنترناشيونال من المنظمات العاملة في البحر الأبيض المتوسط (- بيردلايف في إسبانيا  Sociedad Española de Ornitología) وجمعية حماية الطيور في سلوفينيا ( بيرد لايف في سلوفينيا DOPPS ) وجمعية أحباء الطيور في تونس ( بيردلايف في تونس). وقد دعم عملية التحديث مؤسسة مافا، ومؤسسة أمير موناكو ألبرت الثاني و صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة.

 

فريق التنفيذ الإقليمي

يسر منظمة بيرد لايف انترناشيونال وشركائها جمعية حماية الطيور (بيرد لايف في فرنسا LPO) وجمعية حماية الطيور في سلوفينيا ( بيرد لايف في سلوفينيا DOPPS ) أن تعلن أنها سوف تواصل لتقود فريق التنفيذ الإقليمي في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط الساخنة للتنوع الحيوي. على مدى السنوات الخمس الماضية قام فريق التنفيذ الإقليمي بإرشاد صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة إلى المجالات والمناطق الأكثر أهمية وحتى أصغر المنظمات، وساعد في بناء المجتمع المدني في المنطقة وتشارك الدروس المستفادة والممارسات الفضلى.

إنجازات الجهات المستفيدة من منح صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة وشركائها في المشاريع كانت هائلة في المرحلة الأولى من الإستثمار.  جنبا إلى جنب مع الآثار المباشرة لحماية البيئة، تم أيضا بناء شراكات رئيسية من خلال "اللجنة الاستشارية" والتعاون مع غيرها من المبادرات الرئيسية في المرحلة الأولى والتي كانت محورية في تضخيم آثار المشاريع.

تود بيرد لايف انترناشيونال أن تتقدم بالشكر لجميع الأفراد والمنظمات الذين أضفو خبرتهم ومشورتهم لتطوير مشاريع المرحلة الأولى، فضلا عن تفاني متلقي المنح من صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة .

يعتزم فريق التنفيذ الإقليمي البناء على هذه النجاحات والدروس المستفادة، وسيواصل بناء الشراكات طوال المرحلة الثانية من إستثمار صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة.

إذا كان لديك أي أسئلة نرجو التواصل عبر البريد الإلكتروني cepf-med-rit@birdlife.org. سوف نعلن دعوات جديدة لمقترحات المشاريع عبر النشرة الإخبارية، الفيسبوك وتويتر، لذا نرجو البقاء على اتصال لسماع أخر الأخبار.

The Mediterranean Regional Implementation Team, includingProgramme Officers for North Africa, the Balkans, Cape Verde and the Middle East © CEPF

 

!أشترك في النشرة الإخبارية

 

The newsletter is available also on Français and عربي.

 

 


www.birdlife.org/cepf-med

 

إن صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة (CEPF) هو مبادرة تمويل تعاونية من الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) ومنظمة الحفظ الدولية: كونزيرفيشين انترناشيونال (CI) والاتحاد الأوروبي  (EU)ومرفق البيئة العالمي  (GEF)وحكومة اليابان ومؤسسة جون د. وكاثرين ت. ماك آرثر (John D. and Catherine T. MacArthur Foundation) والبنك الدولي.
الهدف الأساسي هو لضمان مشاركة المجتمع المدني في الحفاظ على التنوع الحيوي.
 
 
صندوق شراكة الأنظمة البيئية الهامة هو أكثر من مجرد ممول
فريق تنفيذ إقليمي متفاني (خبراء ميدانيين) يقودون التمويل إلى المجالات والمناطق الأكثر أهمية وحتى أصغر المنظمات، يساعدون على بناء المجتمع المدني في المنطقة، ويشاركون الدروس المستفادة وأفضل الممارسات. في المنطقة الساخنة للتنوع اليوي في حوض البحر الأبيض المتوسط، فريق التنفيذ الإقليمي تقوده البيردلايف إنترناشيونال وشركائها جمعية حماية الطيور في سلوفينيا ( بيرد لايف في سلوفينيا DOPPS ) و جمعية حماية الطيور في فرنسا (بيرد لايف في فرنسا LPO).